Press Release —Global March 24, 2021

المنظمة الدولية للهجرة تطلق حملة "بنكملها سوا" لتعزيز التماسك الاجتماعي وإدماج المهاجرين في السودان

Only Together We Complete

أطلقت المنظمة الدولية للهجرة حملة " بنكملها سوا." لتعزيز التماسك الاجتماعي وإدماج المهاجرين في السودان وسط وباء " كوفيد -19
وبدعم من وزارة الدولة السويسرية للهجرة ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في إيطاليا، تسلط الحملة الضوء على رسائل التضامن والتقبل والاحترام، بهدف تعزيز ثقافة تقدّير التنوع والمساهمة التي يقدمها المهاجرون إلى المجتمع السوداني، مع التأكيد على أننا جميعا متحدون كبشر.
ولا يزال السودان يشكل مصدراً رئيسياً وعبوراً ومقصداً للمهاجرين من مختلف أنحاء شرق أفريقيا والقرن الأفريقي وغربها ووسطها، فضلاً عن الشرق الأوسط وآسيا. وقد أصبحت موطنا لأكثر من مليون مهاجر.
"إن التماسك الاجتماعي وإدماج المهاجرين في المجتمعات المضيفة أمر أساسي لكي تزدهر المجتمعات، ولا سيما المجتمعات المتنوعة مثل السودان. وقد أدى وباء "كوفيد-19" إلى تفاقم التحديات التي طال أمدها في مجال التماسك الاجتماعي، وزاد من خطر الوصمةوكراهية الأجانب والتمييز". ومن خلال هذه الحملة، نريد نشر رسالة تضامن وتعزيز التفاهم، لأننا لا نستطيع أن نشكل مجتمعاً أكثر استقراراً وازدهاراً للجميع إلا من خلال الوحدة".
وتستمر الحملة لمدة شهر واحد وتشمل محتوى سمعي و بصري باللغات الإنجليزية والعربية والأمهرية والتغرينية والأورومووالهوسا والصومالية، وتمثل اللغات الرئيسية التي يتحدث بها المهاجرون في السودان. بالإضافة إلى ذلك، سيتم رسم لوحات جدارييةفي الشوارع ورسائل نصية وبث إذاعي وملصقات توضع في مناطق عامة استراتيجية في العاصمة، وسيتم نشر في الخرطوم لزيادة وصول الحملةإلى أقصى حد.
وعلى الرغم من التحديات التي يواجهها السودان، فقد أبقى أبوابه مفتوحة أمام الناس الفارين من الحرب والجوع والمصاعب من عدد من البلدان المجاورة، ولا يزال مكاناً آمنًا للكثيرين.
يساهم المهاجرون في زيادة النمو وسد الفجوات في سوق العمل وإثراء المجتمع السوداني. وعلى الرغم من أنهم لعبو أدوار هامة على الخطوط الأمامية لوباء "كوفيد-19"، إلا أنهم كانو أكثر عرضة . وقد تحدّى وباء "كونفيد-19" إدماج المهاجرين والتماسك الاجتماعي في السودان.
ونتيجة لذلك، يواجه المهاجرون تحديات كبيرة، مثل الوصمة، ومظاهر التمييز، ، مما قد يقوض التماسك الاجتماعي داخل المجتمعات المحلية ويفضي إلى احتمال استبعاد بعض الفئات الاجتماعية.
وقد صممت المنظمة الدولية للهجرة في السودان سلسلة من المواد الترويجية بهدف توعية المواطنين بأهمية تجنب الوصمة، و ، وخطاب الكراهية، والعنف القائم على نوع الجنس، و الشايعات ، وتعزيز التضامن الجماعي والاحترام المتباد في عصر وباء كوفيد 19
وتأتي هذه الحملة كجزء من برنامج أكبر يندرج في إطار برنامج المنظمة الدولية للهجرة لحماية المهاجرين ومساعدتهم. وتوفر المنظمة الدولية للهجرة في السودان الحماية والمساعدة للمهاجرين المحتاجين، بمن فيهم ضحايا الاتجار بالبشر، والمهاجرون المهرّبين الذين يحتاجون إلى الحماية، وطالبي اللجوء المرفوضين، والمهاجرين الذين لا يعيشون في أوضاع غير قانونية لأسباب مختلفة، والمهاجرون الذين تقطعت بهم السبل والأطفال المهاجرون غير المصحوبين بذويهم والمنفصلون عن ذويهم، وغيرهم من المهاجرين المعرضين للخطر أو المعرضين للعنف أو الاستغلال أو الإيذاء.
وتقدم المساعدة من خلال مراكز الموارد والاستجابة للمهاجرين التابعة للمنظمة الدولية للهجرة (MRRC) وموقعها في الخرطوم والقضارف. ومن المتوقع افتتاح مركز جديد في ولاية كسلا في أبريل 2021.

يمكن للمهاجرين الذين يحتاجون إلى المساعدة الاتصال بخط المساعدة الخاص بمركز الموارد والاستجابة للمهاجرين على +2499226622

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال، ليزا جورج، مسؤول الاتصالات والإعلام، IOM السودان البريد الإلكتروني: IOMSudanmedia@iom.int